الأحد، 23 أغسطس، 2009

الاعداء الاربعة

نفسى والدنيا والشيطان والهوى
كيف الخلاص وكلهم اعدائى
هؤلاء هم الاعداء الاربعة اللذين يقفون لنا على الطريق بالمرصاد ويريدون ان يحولوا بيننا وبين الجنة
اول عدو هو النفس والنفس انواع منها
النفس المطمئنة
النفس اللوامة
النفس الامارة بالسوء نعوذ بالله منها
والنفس من اشد الاعداء لانها لا تفارق الانسان ابدا من منا يستطيع ان يفارق نفسة الا عند الموت وهى التى تفارقة
واعلموا احبابى ان النفس يجب ان تروض مثل الحيوان المفترس الذى يراوضة المدرب فى السيرك تارة بالضرب وتارة بالتودد
ولكن لابد ان يكون يقظ دائما ولا يأمن هذا الحيوان والا افترسه
كذلك كان يفعل الصحابة والتابعين مع انفسهم حتى علت نفوسهم واصبحوا من خيرة القرون
ابو مسلم الخولانى كان يقوم الليل حتى يشعر بالتعب فيمسك بالسوط (الكورباج)ويضرب قدمية ويقول لنفسة تريدين ان يقولوا ان اصحاب محمد لن يتركوا خلفهم رجال ويقوم مرة اخرى
ولكن كيف لنا ان نروض النفس
من فضل الله علينا اننا فى شهر كريم شهر الترويض الحقيقى
جاءت الحظة الحقيقية لترويض النفس
اعتادت النفس على النظر المحرم والسماع المحرم والغيبة والنميمة والصوم اقوى جامح لشرور النفس
اخيرا الواجب العملى
علمها الصبر على قراءة القرأن لاتكتفى بجزء واحد يوميا بل اكثر حتى اذا تكاسلت نفسك لا تقل عن الجزء حتى بعد رمضان
ستجد صعوبة فى البداية ولكن اذا تعودت ستشعر بلذة القراءة
قال سفيان الثورى عالجت قيام الليل سنة ثم تمتعت بة العمر كلة
ثانيا لابد ان تعودها على النوافل مثل صلاة الوتر والضحى
عودها على الاذكار اليومية صباحا ومساءا
وأهم حافز على ترويض النفس هو قراءة سير الصالحين ومعرفة عبادتهم
اخيرا الرفقة الصالحة ولو انسان واحد عالى الهمة تأخذ منة هذا العلو
فى الختام اقول النفس ليست باعدو السهل ولكن تذكر دائما انك معك الله ومن استعان بالله كفاة
للبحث بقية فى اللقاء القادم ان شاء الله
ارجو من احبابى ان يوجهونى الى الصواب فى تعليقاتهم وجزاكم الله خيرا
والسلام عايكم ورحمة الله وبركاتة

هناك تعليقان (2):

  1. بارك الله فيك

    وجعل عملك فى ميزان حسناتك إن شاء الله

    ردحذف
  2. بارك الله فيك يا ابا ايوب

    وجعل الله ماتكتب في ميزانك ان شاء الله


    تحياتي

    ردحذف